[قصة نجاح] كيف يحقق مطور الألعاب Ido Yehieli آلاف الدولارات من لعبته؟

الكثير من الألعاب المستقلة حققت نجاحا باهرا على مر السنوات، بداية مع Minecraft وصولا إلى Fez، لكن بعضها الآخر لقي فشلا كما يحدث في أي صناعة أخرى. لا يخفى على أحد أن ما يتم إنفاقه في برمجة و تصميم و تطوير هذه الألعاب هو أموال طائلة و الربح منها أيضا يساوي أموالا طائلة ما يكفي لجعل البعض من المطورين المستقلين أغنياء.

في هذه المقالة الإلهامية، سأحدثكم عن مطور ألعاب مستقل حقق ما يزيد عن 60.000 دولار أمريكي من إحدى ألعابه، و الأرقام في تصاعد!

من هو Ido Yehieli ؟
إيدو يهيلي، مطور ألعاب مستقل من ألمانيا – برلين، بدأ مسيرته في تطوير الألعاب منذ سنة 2007 و منذ ذلك الحين و هو يعمل على مشاريع صغيرة هنا و هناك أملا في تحقيق بعض من الأرباح لنفسه مع أن السوق كان صعب الإقتحام في ظروف هيمنة استديوهات الألعاب و مطورين أكثر احترافية كما هو الحال الآن أيضا.
الحظ لم يحالف إيدو كثيرا، لكن في سنة 2009 و بعد تخرجه من الجامعة، بدأ في تطوير لعبة بسيطة على نمط الألعاب الشبيه بروج (Roguelike) الذي كان مدمنا إيدو على لعبه، و بعد سنة من العمل الشاق، تنشق إيدو الصعداء بعد إنتاجه ما سيكون أول نجاح شخصي له، لعبة Cardinal Quest .

ما هي Cardinal Quest ؟

5Cardinal Quest لعبة تعود بك إلى العصور القديمة، تعتمد على الذكاء و سرعة البديهة مبنية على نمط ألعاب التوليد الإجرائي، حيث تختار بطلك من عدة شخصيات لتبدأ رحلة القضاء على الشرير العظيم في اللعبة بمرورك من زنزانات عشوائية و سلالم كثيرة لتقضي على جيش من الوحوش، و اعتمد إيدو في تطويره للعبة على عدة عوامل أهمها سهولة استخدامها حتى للأشخاص الذين لم ينجذبوا سابقا إلى هذا النمط من الألعاب، و مع تصميم جميل ثنائي الأبعاد، فقد جعل الجميع يقع في حب لعبته.
استلهم إيدو التصميم من باقة ألعابه المفضلة القديمة، مثيل D&D و AD&D و تجمع خصائص كثيرة تمنع اللاعب من الشعور بالملل أثناء مراحل اللعبة.

الأيام الأولى

عند بدئه تطوير Cardinal Quest، كان إيدو يعمل على عدة مشاريع صغيرة أخرى، لكنه كان دائما يواجه مشكلة شائعة بين المطورين و هي فقدان التركيز و عدم إنهاء ما تم الشروع فيه، بعد أن تدارك مشكلته قام بشراء كتاب How to write a roguelike in 15 steps للكاتب رادومير دوبيرالسكي، حينها بدأ العمل الجاد لمدة 20 يوم لإنتاج نماذج أولية من اللعبة، كانت قصيرة العمر لكن ممتعة!
استخدم إيدو تقنية HTML5 في برمجة اللعبة، و سنة 2010 كانت لاتزال بداية لظهور هذه التقنية مما ساهم في إثارة الإنتباه للعبة Cardinal Quest على أنها واحدة من الألعاب الأولى التي بُنيت باستخدامها، و لقيت استحسان المتابعين على مواقع عالمية مثل BuzzFeed و Life Hacker لتحصل على دعاية مجانية.. حينها علم إيدو أن لعبته تستحق المتابعة أكثر.

4بعد عدة شهور متتالية من العمل، قرر إيدو أن يقوم ببعض التغييرات بخصوص محرك اللعبة و تقنية HTML5 التي لم تكن كما نعرفها اليوم، التغييرات كانت من أجل تحويل اللعبة إلى مصدر للربح.
بعد أن حصل على مستقل (Freelance) لمساعدته، بدأ إيدو بحملة تمويل جماعية على أحد المواقع المتخصصة يدعى 8Bit Funding ، لينتهي به المطاف بجمعه لـ 4.815 دولار أمريكي، التي لم تكن كافية سوى لتغطية تكاليف الموسيقى و المؤثرات الصوتية بالإضافة لبعض التصاميم، عندها لجأ إلى مدخراته التي كانت تساوي 10.000 دولار أمريكي و استقال من وظيفته كمطور ألعاب باستوديوهات Mipumi Games ليتفرغ إلى مشروعه الذي ينوي تحقيق لقمة عيشه منه.

التعثر و النهوض من جديد

بدأ الشريكان عملهما ليجدا نفسيهما في دوامة من العمل الذي لا ينتهي، خصوصا بعد أن تم فقدان مجموعة من الأكواد و التصاميم، و ارتفاع المصاريف لتتجاوز ما كان إيدو يدخره للمشروع بل و حتى لم يعد في استطاعته دفع أجرة كراء شقته التي كانت أكثر من 300 دولار.. و انتهى به المطاف ليجد نفسه وحيدا بعدما استقال الشريك من عمله.
استدعى إيدو أحد أصدقائه الذي تخرج للتو من الجامعة ليساعده بعد أن أقنعه أنها فرصة لا تفوت للعمل على مشروع ممتع في الصيف.

3شعر إيدو أنه لم يعد باستطاعته تمويل اللعبة لعدم امتلاكه أية أموال أخرى و كان عليه إطلاق اللعبة مبكرا الذي عانى من خلاله بإجهاد و تعب كبيرين، لكن لحسن حظه فقد حققت له بعضا من الأرباح التي تغطي تكاليف إصلاح المشاكل التي كان اللاعبون يبلغون عنها، أحدهم نصح إيدو نصيحة العمر في مثيل هذه الحالات ; لا تذعر!
مع الأسف، لم يستمع إلى تلك النصيحة، حيث واجه عدة مشاكل معقدة في اللعبة يجب اصلاحها فورا و هو ما جعل إيدو يعاني نفسيا و ذهنيا لمدة شهر، بشكل يومي.
بعد الإنتهاء من إصلاح كافة المشاكل و توفير بعض من المال الذي حققته اللعبة، تم إطلاق الإصدار الثاني من Cardinal Quest.

اللعبة أصبحت تحقق أرباحا تغطي مصاريف التطوير و بعض الأفراد الذين يوظفهم إيدو لمساعدته من حين لآخر، لكنها لا تزال لا تحقق أرباحا شخصية للمطور نفسه، استوعب إيدو أنه لابد من الدعاية للعبة و هذا ما كان الكثير من مطوري الألعاب المستقلين يعانون منه و لا يعلمون عنه شيئا إلا في حالات نادرة.
بدأ إيدو بنشر مواضيع و أخبار حول لعبته و إصداراتها على مواقع مثل Reddit و Twitter، ينشر روابط لشراء اللعبة على المنتديات المتخصصة بالألعاب المستقلة و أي شيء له علاقة بالألعاب يجده على جوجل، قام أيضا بإرسال رسائل بريدية إلى أفراد يترجاهم في تجربة و شراء لعبته.. كانت أوقاتا عصيبة لكن أثمرت في نهاية المطاف بعدما تم نشر تدوينة حول لعبته، بعد ذلك انتشرت في بقية المدونات كانتشار النار في الهشيم.

2أصبحت المداخيل ترتفع و الأرباح كذلك حتى وصلت إلى أكثر من 60,000 دولار أمريكي في غضون سنتين، و عمل إيدو في تطوير اللعبة مازال صعبا لكن ليس كالسابق على الأقل، فقد بدأ في بيع لعبته عبر متاجر رقمية، بل و حتى متجر الأندرويد الخاص بجوجل و متجر آبل للتطبيقات حينما أدرك أنه حان الوقت لدخول أسواق جديدة، والذي يعني أعدادا أكثر من اللاعبين و المستخدمين للعبته البسيطة الممتعة.

دروس النجاح

في قصة إيدو يهيلي نستخلص دروسا في العمل كمطور ألعاب مستقل و عن كيفية جني الأرباح بشكل سريع بعيدا عن المبالغة، هذه الدروس امتدت على مر الأربع سنوات التي استثمرها في تحقيق حلمه، و هي كالتالي:

  1. عليك دائما اختيار نوع من الألعاب الشائعة لدى فئة قليلة من الأشخاص لكن ليس الكل، فهذا يوفر عليك عناء الدخول في منافسة شديدة مع استديوهات و مطورين أكثر احترافية مما سينتج عنه فشل في النهاية أو ربما نتيجة غير سارة، يمكنك دائما اختيار نوع قديم من الألعاب و الذي تجده ممتعا.. مجرد مسألة وقت ليجده الآخرون ممتعا أيضا.
  2. اعرف ما الذي تريده، قم بعمل تصاميم نموذجية (Prototypes) و اعرضها على أصدقائك أو الفئة التي تستهدفها من أجل الحصول على آراء و اقتراحات مختلفة، إن وجدت شيئا غير صحيح فعد إلى مرحلة الرسم على الورق.
  3. حاول أن تحصل على مقدار كافي من المال قبل الشروع في أي عمل عن طريق حملات التمويل الجماعية، أو مدخراتك من وظيفة تابثة، هذه طريقة لتقليص نسبة توقف مشروعك.
  4. جهز خطة بديلة دوما، ما الذي ستفعله إن استقال شريكك من العمل؟ هل انت مستعد لتقوم بمهمات مختلفة لوحدك؟ كيف ستقنع الآخرين بالعمل معك بدون ضمان؟
  5. لا تذعر، لا تنتظر كثيرا على أمل أن تحصل على لعبة مثالية فهذا غالبا ما يكون السبب في فشلها من الأساس، لذلك قم بإطلاق اللعبة و دع اللاعبين يساعدوك في تحسينها عن طريق اقتراحاتهم و انتقاداتهم.
  6. كن شخصا لحوحا، استمر في الدعاية للعبتك في كل المواقع و المنتديات المتعلقة، قم بدعوة أصدقائك لتجربتها و شرائها و لا تكن خجولا، فعدم معرفة أحد بلعبتك أمر أسوء بكثير.
  7. لا تدخل أسواقا جديدة إلا إن كنت مستعدا لها، فذلك يعني مزيدا من العمل الشاق و المصاريف.

هذا فيديو لمشاهدة مدى روعة اللعبة و طريقة لعبها

هذه قصة نجاح إيدو يهيلي، التي أجدها حقا مُلهمة كونها تجسد مسيرة مطور ألعاب ترك وظيفته من أجل هدف بسيط قد يجده الكثيرون ساذجا و هو تحقيق أرباح تصل إلى آلاف الدولارات جراء تطوير لعبة، مر إيدو من عدة عقبات لكنها دائما ما تنتهي بنتيجة مريحة و هو لا يزال يطور لعبته Cardinal Quest بالإضافة إلى ألعاب أخرى تحمل نفس الطابع.
فهل تعتقد أنك أهل لدخول غمار هذه الصناعة، جني آلاف الدولارات و تحقيق النجاح فيها؟ أظن أنه لا شيء مستحيل!

* هذا المقال مترجم من عدد من المصادر؛ معاد تنقيحه وصياغته.

المصادر [1] [2]

أعجبك المحتوى؟

تفضل بتسجيل بريدك الإلكتروني حتى  تصلك التدوينات القادمة عند نشرها في المجالات التي تهمك:

لا تقلق، نحن أيضاً لا نحب السبام 🙂

مهتم بتدوينات:

معاذ محسين

مدون مستقل، و مهتم بتطوير المحتوى العربي على الانتـرنت.

اخر المقالات
التعليق ( 1 )
  1. محمد
    مارس 17, 2015 at 7:44 م
    رد

    جميل جدا بارك الله فيكم
    على الرغم من ان اللعبة لم تعجبني لكن احيي الاخ صاحب اللعبة

‎اضف رد